تتوفر فنادق دمياط في رأس البر التي تبعد حوالي 13 كم عن مدينه دمياط

الموقع : هي المثلث المحصور بين نهر النيل والبحر الابيض
متوسط درجات الحراره صيفا 17-30
متوسط درجات الحراره شتاء 10-23

تاريخ: كانت منتزها عاما لسكان دمياط يستقلون المراكب الشراعيه في النيل الى رأس البر يقضون يومهم ثم يعودون مره اخرى
في عام 1865م بدء بعض الأعيان من دمياط في إقامه أكواخ للاقامه لدائمه في فصول الصيف فقط و أقامو على قواعد خشبيه سموها عشش وهذا المصطلح يطلق حتى الآن على المباني في رأس البر مهما كانت فخامتها

في عام 1883م استعانت الحكومه المصريه بطبيب الماني لمواجهه وباء الكوليرا في ذلك الوقت وزار عده مدن في مصر منها دمياط ورأس البر فأعجب بها وكتب تقريرا بين أهميه رأس البر كمصيف واعد لموقعها وهدوءها وجمال الطقس فيها وقله الرطوبه في هواءها وتشبعه باليود

عام 1891 م تم انشاء اول فندق في رأس البر على يد رجل فرنسي وسيده فرنسيه وكان من منطقه اللسان كما أسسا معا” أول مطعم في رأس البر ثم بدء انتشار الفنادق والمطاعم في المدينه .

في عام 1902م بدأت الدوله في التخطيط العمراني لرأس البر ووضعت للمصيف اول خريطه هندسيه موضح بها موقع العشش وارقامها ومواقع الاسواق وبدأت اضاءه الطرق بالفوانيس وتيسير المراكب النيليه لنقل الراغبين بزياره رأس البر

بسبب نشوب الحرب العالميه الاولى ثم الثانيه وعدم قدره طبقه الاثرياء في مصر على السفر الى اوروبا كما هي عادتهم في الصيف اتجهو الى رأس البر لهدوءها وبساطنها فأصبحت رأس البر المصيف المفضل لدى طبقه الارستقراط والعائله المالكه انذاك وكانت رأس البر ملتقى الادباء والفنانين والسياسيين وشهدت كازينوهات المدينه نجوم الطرب والفرق المسرحيه الشهيره في ذلك الوقت منها فرقه عميد المسرح العربي يوسف بك وهبي وفرقه اسماعيل يس وفرقه شكوكو

*مزارات راس البر
شاطئ البحر

فنار راس البر ومنطقه اللسان

شارع النيل السياحي

السوق الكبير

جامع الرحمه

شاطئ الجربي